ثانوية الشهيد زروقي الشيخ بتاوقريت ولاية الشلف
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة نرحب بكم كما نرجو منكم التكرم بالدخول إذا كنت عضوا معنا أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلينا وتقديم مساهماتك
سنتشرف بتسجيلك كما نتمنى لك يوم جميل ونجاح موفق
شكرا
تقبلوا تحيات إدارة منتدى ثانوية الشهيد زروقي الشيخ بتاوقريت

ثانوية الشهيد زروقي الشيخ بتاوقريت ولاية الشلف

**العلم أشرف مارغب فيه الراغب وأفضل ماطلب وجد فيه الطالب ، وأنفع ما كسبه واقتناه الكاسب ؛ لأن شرفه يثمر على صاحبه ، وفضله يَنْمي عند طالبه **
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من طالب العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lyceet
المدير العام
المدير العام
avatar

المساهمات : 411
تاريخ التسجيل : 06/02/2011
العمر : 36
الموقع : منتدى زيان أحمد للمعرفة

مُساهمةموضوع: من طالب العلم    الأربعاء أغسطس 10, 2011 5:54 am

من طالب العلم المقصود ؟
لا يمكن أن يكون الناس كلهم علماء ، بل ولا جلّهم لأنهم يتفاوتون في القدرات والمواهب والميول والتفرغ وغير ذلك ولذا تجد في كل عصر من عصور المسلمين فئة علماء والبقية يتنوعون على التخصصات الأخرى فهذا مزارع وهذا طبيب وهذا كذا وهذا كذا إلا إن هذا الكلام لا يعني ترك طلب العلم بحجة أنه لفئة معينة. وذلك لما يلي :
1- هذه الفئة غير معينة بأشخاص بل هو متاح لكل من وجد في نفسه الأهلية.
2- لا تمنع الوظيفة الدنيوية من العلم والبروز فيه فقد ذكر أن من العلماء السابقين من كان بزازاً ومن كان ساعاتياً وغيرهما.
3- إن هذ الفئة موعودة بالأجر العظيم فلماذا تحرم نفسك من هذا الأجر.
كما لا بد من التنبيه إلى أنه لا بد من وجود حد أدنى من العلم الشرعي عند كل واحد فلا يعني كونك غير طالب علم إنك جاهل بكل شيء لأن هناك من العلم ما يكون واجباً على كل مسلم ومسلمة كما ذكرنا.
بقي نقطة وهي أصحاب التخصصات الدنيوية وموقفهم من العلم الشرعي أقول لهؤلاء ما يلي :
1- أنتم –لانشغالكم- أقل تفرغاً لطلب العلم الشرعي ، ولكن لا بد أن تعلموا أنه بإمكانكم طلب العلم الشرعي إن أردتم ذلك ووجدتم الوقت الكافي.
2- لا بد من وجود الحد الأدنى من العلم عندكم كما ذكرنا.
3- أفضلية العلم الشرعي على علمك لا تعني بالضرورة أن طالب العلم الشرعي أكثر أجراً منك فربما خالط علمه شيء من إرادة غير وجه الله مما يجعل علمه وبالاً عليه ، وربما صلحت نيتك بعلمك الدنيوي وأردت به نفع أمتك مما تنال به الأجر من الله إن شاء الله.
4- لا تتجرأ على الفتوى بغير علم أو التكلم بالأمور الشرعية وأنت لا تعلمها بعض الإخوة الصالحين من أصحاب التخصصات الدنيوية قد يتكلم بأمور شرعية لا يحسنها ؛ وذلك لأنه يخالط أناس ليس عندهم علم شرعي وقد يثيرون نقطة فيتحمس لغيرته على الدين فيبدأ يرد ويتكلم بما لا يعلم وربما ذكر أشياء غير صحيحة ، بإمكانك يا أخي أن ترد بما تعلم وتعدهم بالاستفسار عن النقطة التي أثاروها إن لم تعلم الحكم الشرعي فيها.
يتلخص مما سبق أن طلب العلم الشرعي ليس حكراً على أحد بل هو متاح لكل من وجد في نفسه الأهلية وسار على النهج الصحيح وإن كان بعض الناس أكثر تفرغاً له من بعض.
نقاط هامة :
1- لا بد من الإخلاص في طلب العلم لأنه عبادة وقد قال صلى الله عليه وسلم : (( إنما الأعمال بالنيات...)) ، بل إن عدم الإخلاص في طلب العلم الشرعي يعرض صاحبه للوعيد الشديد يقول صلى عليه وسلم (( من تعلم علماً مما يبتغي به وجه الله عز وجل لا يتعلمه إلا ليصيب به عرضاً من الدنيا لم يجد عرض الجنة يوم القيامة)) . وعرف الجنة يعني ريحها.
2- العمل بما تعلم لأن ثمرة العلم العمل يقول صلى الله عليه وسلم : (( لا تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن عمره فيما أفناه ، وعن علمه فيم فعل ، وعن ماله من أين اكتسبه وفيم أنفقه ، وعن جسمه فيما أبلاه)) . وقال علي رضي الله عنه (هتف العلم بالعمل فإن أجابه وإلا ارتحل).
وعدم العمل بالعلم استكثار من حجج الله عليك ، والعمل بالعلم أقوى وسائل تثبيته.
3- الجدول لا يغني عن المشايخ ويدعو إلى التعلم من الكتب فقط ، وإنما هو كالدليل لك من أين تبدأ و إلى أي حلق العلم تتجه ، لأن الاعتماد على الكتب فقط خطأ. قال الشافعي (من تفقه من بطون الكتب ضيع الأحكام) وقيل (من كان شيخه كتابه كان خطؤه أكثر من صوابه). ولذا لا بد من اختيار الشيخ القادر على شرح هذا المتن الموثوق في علمه وديانته.
4- لا تستعجل الثمرة : بعض الإخوة يطلب العلم شهراً و يرد أن يكون عالماً ، ولذا تجده يتنقل من حلقة إلى أخرى بحجة أن الشيخ لا يتوسع ، مع أنه لا يحتمل توسع الشيخ ولن يفهمه.
5- إياك والغرور والعجب ، العلم يزيد في تواضع الشخص وقد قيل (المتواضع من طلاب العلم أكثر علماً ، كما أن المكان المنخفض أكثر البقاع ماء).
أقول هذا لأن بعض الإخوة يتعلم حكماً أو حديثاً فتجده قد نفخ نفسه وأصبح يخطئ العلماء ويبدي هو أراءه ، أنا أرى أن الحكم كذا وكذا ، والشيخ الفلاني أخطأ لأنه لم يتصور القضية وكل هذا لأنه أُعجب بما عنده من علم قليل.
ومن دخله العجب والغرور قد يصاب بالكبر وربما انحرف عن الطريق فصار علمه حجة عليه.
6. إياك والتسويف : سأبدأ مع بداية الأسبوع القادم أو حين ينتهي عملي هذا ويجعل لنفسه عوائق بتسويفه لابما تنتهي لأنه ما إن ينتهي عائق حتى يأتي آخر.
7. الجدول راعي التدرج وترتيب الأولويات ، وهما عنصران هامان في طلب العلم.
8. الجدول مقسم كل مستوى إلى سبعة أقسام ليجعل كل قسم في يوم من أيام الأسبوع.
9. الجدول عام ليس خاصاً بعلم واحد ، وبأمكانك بعد ذلك التوسع في التخصص الذي يناسبك.
10. قد يكون للمتن الواحد أكثر من شرح ، وقد تتفاوت هذه الشروح من حيث السهولة والصعوبة ، وقد ذكرت لك مجموعة من شروح المتن قدر الإمكان ، فابدأ بالأسهل منها وتتدرج حتى تتقن فهم هذا المتن ، ولا يلزم الاطّلاع على جميع شروح المتن الواحد [اضرب مثلاً كتاب التوحيد].
11. الطريقة المقترحة هي أن تحفظ المتن المراد ثم تسمعه على الشيخ لضبط هذا المتن ، فإن استعصى الحفظ فكرره حتى ترسخ معانيه في قلبك.
ثم قراءة شرح درس اليوم مثلاً قبل أن يشرحه الشيخ مع وضع الأسئلة التي تدور في ذهنك ثم الاستماع لشرح الشيخ والتعليق معه سواء على هامش المتن أو الشرح أو في دفتر خاص ، ثم الاستفسار بأدب عما يدور في ذهنك من أسئلة ثم مراجعته مرة أخرى بعد شرحه.
12- إذا استغلق عليكم متن أو علم فدعه للوقت المناسب.
إذا لم تستطع شيئاً فدعه وجاوزه إلى ما تستطيع
13- لا يعني المستوى أن لا تنتقل إلى ما بعده حتى تنهيه ، وإنما بإمكانك أن تأخذ من المستوى الثاني وأنت لا تزال في المستوى الأول ، وذلك بعد أن تنتهي متناً ، متون المستوى الأول ، فمثلاً لو أنهيت ثلاثة الأصول وكشف الشبهات من المستوى الأول ولكن بقي متون أخرى من المستوى الأول ، لا تقف وإنما خذ مثلاً من المستوى الثاني كتاب التوحيد ، وكل ما انتهى متن خذ بدلاً عنه من المستوى الذي يليه.
14- التقسيم اجتهادي وليس ملزماً فبإمكانك إبدال شيء مكان شيء آخر ولكن لا بد من مراعاة التدرج ، فلا تبدأ مثلاً بألفية العراقي قبل نخبة الفكر.
15- لا تتجاوز متناً حتى تتقنه.
16- لا بد من المراجعة ولو ذهبت عن هذا المتن.
17- لا بد من مراعاة الزمن ، بحيث لا تمكث في المستوى وقتاً يمكنك أن تنهيه قبله ، ولا يعني هذا الاستعجال ، لا تذهب عن المتن حتى تتقنه ولكن لا يعني هذا الكسل والتراخي.
18- يحسن اغتنام وقت الراحة أو الأوقات التي يكون الذهن فيها مجهداً يحسن اغتنامها في قراءة كتب السيرة والتأريخ والأدب والشعر والبلاغة والفتاوى ولا سيما المعاصرة ، والمجلات الإسلامية للاطّلاع على أحوال العالم الإسلامي والاستفادة مما ينشر فيها.
19- لا بد من الانتباه لما يرقق القلب ، إذ قد يقسو مع البحث وكثرة القراءة فيحتاج إلى تعاهده بالمرققات.
20- يحسن بمكتبات المساجد أو مكاتب الدعوة توفير المواد من متون وشروح من كتب وأشرطة وإتاحة استعارتها أو الاستفادة منها لمن يريدها.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lyceet.yoo7.com
 
من طالب العلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ثانوية الشهيد زروقي الشيخ بتاوقريت ولاية الشلف :: قســـــم الديــــــــن و الحيــــــــاة :: منتدى الدين و الحياة :: قسم الشريعة الإسلامية-
انتقل الى: